الشايقية التاريخ الامجاد السمات والحضارة

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل

الشايقية التاريخ الامجاد السمات والحضارة

مُساهمة من طرف ابواسامة بشير في السبت أبريل 03, 2010 5:58 pm

بعض من سمات الشايقية نقلاً عن المؤرخين


أبدى الرحالة "واجنتون" اعجابه وتقديره للرحالة "بوكهارت" فى وصفه
لأخلاق الشايقية وسلوكهم عبر عنه بقوله" ان بوكهارت قد وصف من قبل أخلاق هذا الشعب الجدير بالإهتمام. وعلى الرغم من أنه أعتمد فى ذلك على الرواية فحسب، إلا انه نقل بأمانة ما سمعه بحيث لا يمكن أن يضاف إلى ما قاله من سلوكهم و أخلاقهم سوى القليل.

ومما قاله بوكهارت فى أخلاق الشايقية وسلوكهم" إن الشايقية مشهورون بكرم الضيافة. وشخص الضيف أو الرفيق مقدس عندهم. و إذا قطعوا الطريق على مسافر و سلبوه ماله، ثم إتضح أن بينهم صديقاً لهم ردوا إليه ماله حتى و لو كان أن ملكهم هو الذى إغتنمه."
ويضيف "بوكهارت" إلى ذلك: (( أن الشايقية لا يتكلمون سوى العربية، وكثيرا منهم يكتبونها ويقرأونها. وعلماؤهم موضع التبجيل و التعظيم. و لهم مدارس تدرس فيها العلوم الإسلامية بإستثناء الرياضة والفلك. وقد رأيت كتباً منسوخة فى مروى بخط لا يقل روعة عن ماكتبه القاهرة. وكثير من البلاد المجاورة إلتماساً للعلم على معارفه، فيقيمون ويأكلون فى بيوتهم ماشاءوا))

بيد أن الرحالة وادنجتون لم يقتصر فى دراسته لأخلاق الشايقية وما يسود بينهم من عادات و تقاليد على مجرد تحقيق بعض أقوال الرحالة السابقين ، و إنما قام من جانبه بدراسة جوانب و سلوكهم و عاداتهم وتقاليدهم، لم تتح لأحد من هؤلاء الرحالة أو الذين جاءوا إلى بلاد الشايقية من بعده فرصة دراستها عن كثب على النحوالبلاد المجاورة إلتماساً للعلم على معارفه،
فيقيمون ويأكلون فى بيوتهم ماشاءوا))

بيد أن الرحالة وادنجتون لم يقتصر فى دراسته لأخلاق الشايقية وما يسود بينهم من عادات و تقاليد على مجرد تحقيق بعض أقوال الرحالة السابقين ، و إنما قام من جانبه بدراسة جوانب و سلوكهم و عاداتهم وتقاليدهم، لم تتح لأحد من هؤلاء الرحالة أو الذين جاءوا إلى بلاد الشايقية من بعده فرصة دراستها عن كثب على النحو

الذى أتيح له.فقد كانت حروب الشايقية مع إسماعيل، و بخاصة فى معركة كورتى الفاصلة التى عايش وادنجتون أحداثها، فرصة نادرة أتيحت له ليقف بنفسه على حقيقة نزعة الشايقية الحربية و شجاعتهم التادرة فى الدفاع عن حريتهم و أرضهم.
مهيرة بت عبود ...... وكفى



تصور الملحمة العقيد وهو بمثابة القائد ويسمى عقيد الخيل. المشهد يمثل العقيد جالسا على الأرض يبدو مهموما استغرقه التفكير يخطط على التراب خطوطا متقاطعة ثم يعود فيمحوها ويدير الأمر في رأسه وعندما يقر


القتال تطل في رأسه صورة الأسلحة النارية العنيفة التي لا يملكون ازاءها شيئا وتأتيه الفكرة الأخرى فكرة التسليم فيعز عليه تسليم خيوله واستبدال أسلحته بالمعول والواسوق* * كما يفعل العبيد وبينما هو يقلب الأمر علي وجهيه يأتيه صوت مهيرة بت عبود وهي تنشد وتخاطب أترابها

الــليلة العقيد شوفنه متمسكن
وفي قلب التراب شوفنه متجكن
الراي فارقه لا بشفي لا بمكن
ما تتعجبن ضيم
الرجال يمكن
خلوكن براكن الليلة وحدكن
بتمشن تحاربن ..ولا بتتبكن




وعندما تراه لا يير جوابا نراها تدفع به لخيار الحرب بدافع الاستفزاز واستثارة نخوته ورجولته وتذكيره بواجبه كمدافع عن القبيلة وعزها فتوجه قولها للشباب:
يا فرسان ادفروا واحموا واطتنا
والا ادونا السيوف وهاكم رحاطتنا




وعند هذا الحد يقفز ابن عمها وخطيبها وهو أحد فرسان القبيلة ويرتجز

يا فرسان الدواس
نحن نسبتنا عباس
دقوا يا أولاد النحاس
شدو خيلكم يلا للباس



ويهب الشباب فيتبعهم الرجال والكهول وقد أقروا مبدا والقتال حتى النصر أو الشهادة وعندها تقف مهيرة مرة أخرى وهي تمدح رجال قبيلتها وتشيد ببطولاتهم وتحرضهم على القتال. فانطلق الشباب راجزين:
نركب تنقنق جرسنا..غرب ود العود جلسنا
مالنا نحن ان فرشنا..هيلنا من جاويش حرسنا* *




وعندها تبتدرهم مهيرة
غنيت بالعديلة لعيال شايق
البراشو الضعيف ويلحقوا الضايق
الليلة استعدوا وركبوا خيل الكر
وقدامم عقيدم بالأغر دفر
جنياتنا الاسود الليلة تتنبر
ياالباش الغشيم قول لجدادك كر
حسان بحديده الليلة اتلتم
الدابي الكمن في .... شم ادم
مامون يا الملك يا نقيع السم
فرسانا بكيلو العين ي...و الهم






ابواسامة بشير

المساهمات : 5
تاريخ التسجيل : 20/01/2009

معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة


 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى